Be CoOoL

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

اهلا و سهلا بكم في المنتدى بين عائلتكم و اهلكم

اذا كنت زائر و اعجبك المنتدى فنتمنى منك التسجيل به

و اذا كنت عضوا به فتفضل بالدخول اليه
Be CoOoL

اكبر تجمع للصبايا و الشباب فقط في Be CoOoL


    قصة حقيقية قصيرة

    شاطر
    avatar
    rere lady
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    انثى الابراج : الجوزاء
    الخنزير
    عدد المساهمات : 1667
    تاريخ الميلاد : 27/05/1995
    تاريخ التسجيل : 28/07/2010
    العمر : 22
    الموقع : jordan-zarqaa
    العمل/الترفيه : student in tenth grade
    المزاج : ✿❀ cool ✿❀

    قصة حقيقية قصيرة

    مُساهمة من طرف rere lady في الخميس 16 يونيو 2011 - 10:15



    إن فتحت صفحتي فأكمـل حتى النهـاية


    ليس للرد بـل للموعظة






    ***





    تتساقط الأمطار على الأرض


    مرتطمة بالأرصف والشوارع


    رذاذ يتسرب بيوت ويقف على صقف بيت قاهر


    حيـاة تنادي ببعده


    وشمس تبعث أشعتها بجوف السمـاء حتى اللانهـائية


    كنت أجلس وبيدي مظلتي


    أحتمي بهـأ من رذاذ مطر هائج


    يعود بي الزمـان كـ شريط سينمـائي


    حين أرسل لي قلبي أخبـارها


    أبصرت عينـاها دنيـا


    عاشتهـا بكـل هفواتهـا ولحظاتهـا


    دق أبوابها الحزن وأقام عند مقر جلوسها سنين


    وهمس الفرح مجلدات حيـاة رمـادية



    أنثـى لم ترد من الحيـاة سوى البسمة


    نبع الحب منهـا كـ زمزم تسقي به كـل ظمئانِ يسكن قلبها


    جالت بمنزلهـا تتصفحه وكأنه دفتر


    وثقت به أيـام الحزن والفرح


    أيـام الانتصار وأيـام الهزيمـة


    أيـام.... وأيـــام


    حاربتهـا الدنيـا لكـن لحبهـا لم يكن له مثيـل


    ليس لأنه نادرا


    بـل لأنها كـانت تضحي بقلبهـا دومـا لأجل سعادة من حولهـا



    أيقنت أن الحيـاة لم تكن موجودة لنحزن ونيأس من نافذتها



    فـ دارت رأسها بالنظر حول مجلسهـا فخيل لهـا


    بأنهـا كـانت تحمـل بذراعهـا طفلا يبكي فتهدئه وتسقيه الحليب


    وتغني له بـ عبير صوتهـا حتى ينـام وتلاعبه في الصباح يومٍ جديد


    تكسيه من الملابس مـا يدفئه


    وتحميه من البرد والجوع



    أمٌ هي



    تتلألأ عيناهـا برؤية طفلهـا يكبـر عاماً بعد عام


    تسهـر وبحضنهـا يحتمي


    تضحي بحيـاتهـا لتراه يكبر


    تلعب معه وكأن عمرهـا لم يكن قد تجاوز عمره بسنين


    تقاسمه الأحزان عند كسر لعبته


    ترممها وتعيدهـا له لترى بسمته حين تشق قلبهـا معانقة فؤادها


    وتأخذه بحبِ تضمه إلى صدرهـا وكأنهـا لاتريد أن تتركه لحظة



    أمٌ هي


    حملته شهوراً


    عـانت من آلام ظهرهـا وثقل بطنهـا


    عـانت قلة النوم حين كـان التعب يكتسي ملامحها


    رتبت غرفته لتنتظر مجيئه


    ونظمت ملابسه بحرفةٍ عاشقة لمعانقته لتقبيل يداه


    ولتنظر للسماء وهو بين يداها تشكر ربً أكرمهـا



    أمٌ هي


    ربت فكبرتْ فجاء الوداع


    ليرحـل من الدنيـا مودعا



    يسأل أمه وفي صغره لم يتجاوز البلوغ


    هل للشوكولاته في الجنـة وجود



    فأجابته بكـل حنية لبراءته


    للشوكولاته في الجنـة جميع الأصناف وألذهـا مذاق



    فـ رسمت الضحكة على وجهه



    ونسيت الأم ذلك الحوار


    حتـى أتاها نبأ وفاته وهي على فراش غرفة


    تسأل ما جرى لطفلي


    هل تأذى من حادثٍ كنت سبباً له


    فصرخت من بعدها في ارجاء المستشفى


    وهزت صرختهـا قلوب كل من حولهـا متعالية للسماء


    فـ سكن الهدوء شفتاها



    لكن لقلبهـا لم يكن يعلم معنى الهدوء


    فكـانت مرددة كنت سببا لوجوده والآن كنت سببا لرحيله


    عانقت رجواتها قلب السمـاء ورجت الشطئان والصخور


    تتوسل باللطف


    فتذكرت حوارها الأخير معه


    فسالت من البكاء ما تروي صحراء بأكملهـا




    أمٌ هي تبكي بحرقة


    لكن في النهاية تهدئ


    وتقول لعل الله اراد له ولي خيرا



    هكذا تبدأ الحيـاة لتنتهي


    وصحوت من ذكرى أُمٍ رأيتهـا بخيـالي فتحقق في الواقع


    وبعد ضجيج المطر على أرضٍ متيبسة


    أشرقت الشمس لتلاعب به وجوه أطفال آخرين


    وتتسلل لقلب تلك الأم الصامتة



    وتعلوا السمـاء ألوان القزح لتلون صفحـات من مازال يعيش



    أم تحب وتضحي فتودع وتضحي بعيناها باكية


    عدم وجود طفلها



    الحيـاة تزفك بأن لا لحيـاة ستبقى


    فتعيشهـا رغم نبأها


    ليس لأنك ستحزن يوماً


    بـل لتسعد حين ترى أعمـالك يومـاً



    لم يقسى الزمـان على قلوبنـا


    بـل نحن من ظننا انه كـان قد ظلمنـا بقسوته



    لم يقسى عليك انسـان قد رحل عنك


    بل أنت ظننت به سوءاً وتغيراً


    فلم يرحل لأنه يريد أن يرحل


    بل لـ يعلمك ما لاتريد ان تعلمه انت لوحدك



    القدر مكتوب وستلاقيه مهما تجاهلته


    فظـن الخير لترى الرحمـة في أمرك


    ولا تظن أنك سبباً لموت انسان او رحيل غالي


    فتقتل حيـاتك قبـل أن تشرقهـا بأعمـالك الصـالحـة


    فلن تنتهي حيـاتك لموت غالي او فراق حبيب


    قبـل أن تعلوا روحك السمـاء




    من وقائع حقيقية



    ____________________________________________________________________________________

    أنا مثلك أيها اللّيل لن يأتي صباحي حتى ينتهي أجلي


    عندما لا أبكى فهذا لايعنى أننى فقدت احساسى ... بل أحزانى كثرت على قلبى ...
    فلم أجد دموعاً تعادلها ... فأكتفيت بالصمت و لاتحسبوا ان الصمت ضعف او نسيان...
    فالارض صامته وفي جوفها بركان !!! الصمت لغتى فاعذرني لقله الكلام...
    فسكوتي لايعني جهلي عما يدور حولي ...
    ولكن مايدور حولي لايستحق الكلام!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 13 ديسمبر 2017 - 4:47